سامسونج تعمل على هاتفين قابلين للطي للاستحواذ على السوق

أفادت وكالة بلومبرج اليوم الأربعاء بأن شركة سامسونج تعمل على زوج جديد من الهواتف الذكية القابلة للطي لتتبع هاتفها الأول، “جالاكسي فولد” Galaxy Fold، حيث تسعى للاستحواذ على مكانة مبكرة في هذا القطاع الجديد من سوق الهواتف الذكية.

ونقلت الوكالة الإخبارية عن مصادر طلبت عدم الكشف عن هويتها أن سامسونج، التي تحتل المركز الأول في سوق الهواتف المحمولة، تقوم بتطوير جهاز قابل للطي على غرار الهواتف المحمولة التقليدية، وآخر يطوى نحو الخارج على غرار هاتف “ميت إكس” Mate X من هواوي.

هذا، وتعتزم الشركة الكورية الجنوبية طرح أول هاتف ذكي قابل للطي من إنتاجها، الذي يُطوى على غرار الحواسب المحمولة، خلال شهر نيسان/أبريل المقبل بسعر 1980 دولارًا أمريكيًا.

وفي حين لا يزال من السابق لأوانه قياس مدى الطلب على الهواتف الذكية ذات الشاشات القابلة للطي، تعتقد بلومبرج بأن سامسونج وغيرها من الشركات المنافسة تتوق إلى التفوق على شركة آبل في سوق الهواتف الذكية الذي تتجاوز قيمته 495 مليار دولار أمريكي، خاصةً في ظل ركود المبيعات.

ونقلت بلومبرج عن بريان ما، نائب رئيس أبحاث الأجهزة في شركة “آي دي سي” IDC قوله: “لا أحد يعرف ما هو التصميم المثالي حتى الآن”، وأضاف: “لقد حان الوقت للتجريب. لن ينجح العديد من هذه التصاميم، لكن اللاعبين في الصناعة سوف يتعلمون دروسًا قيمة على طول الطريق”.

وقالت مصادر بلومبرج إن سامسونج تعتزم الإعلان عن الهاتف القابل للطي رأسيًا أواخر هذا العام أو أوائل العام المقبل. وقد تم تصميم الجهاز مع شاشة إضافية في الخارج، ولكن الشركة قد تقوم بإزالتها بالنظر إلى كيفية استجابة العملاء للشاشة الإضافية الخارجية التي جاء بها هاتف Galaxy Fold.

وأضافت المصادر أن الهاتف الذي يطوى نحو الخارج على غرار هاتف هواوي سوف يُطلق بعد ذلك، وقالوا إنه سيكون أقل سماكة لأنه لا يوجد لديه شاشة إضافية. كما ذكروا أن سامسونج قد تقوم أيضًا بتضمين حساس البصمة تحت الشاشة في الهواتف الذكية القابلة للطي، كما فعلت مع هاتفي Galaxy S10 و Galaxy S10 Plus، اللذين تم الإعلان عنهما مع هاتف Galaxy Fold في 20 شباط/فبراير الماضي.

وبينما تعمل سامسونج على هواتف ذكية قابل للطي جديدة، فإنها تحاول أيضًا تحسين متانة شاشة Galaxy Fold. فهي تحاول حل مشكلة التجعد التي تظهر على الشاشة بعد أن تم طيه نحو 10,000 مرة، وتدرس شركة سامسونج عرض استبدال الشاشة مجانًا بعد إطلاق المنتج، حسب قول أحد مصادر بلومبرج.

وتتوقع شركة سامسونج إنتاج ما لا يقل عن مليون هاتف قابل للطي هذا العام. ويأتي إطلاق هذا الجهاز في الوقت الذي يحاول فيه أكبر صانع للهواتف في العالم جذب المستهلكين الذين أصبحت الترقيات غير الجوهرية في هواتفها تجعلهم يميلون إلى الهواتف الذكية ذات الأسعار المنخفضة من الشركات الصينية المنافسة.

وتصنع شركة سامسونج، التي تنتج أيضًا رقائق الذاكرة وأجهزة التلفزيون، الشاشات القابلة للطي نفسها وتسعى إلى تزويد التقنية إلى المنافسين مثل آبل. وقد شحنت الشركة الكورية الجنوبية 291.3 مليون هاتف في العام الماضي، بينما باعت هواوي 205.8 مليون، بحسب شركة Strategy Analytics. ومن المحتمل أن تبيع سامسونج أكثر من 40 مليون وحدة من هاتفها Galaxy S10 الرائد في السنة الأولى من إطلاقه، بحسب شركة Counterpoint.

يُشار إلى أن سامسونج قضت ثماني سنوات في تطوير Galaxy Fold، وعملت مع جوجل لتكييف نظام التشغيل أندرويد مع الشاشة القابلة للطي.

أول ظهور للخبر فى أخبار التقنية

√ تقييـم

تقييم ومراجعات الأجهزة والخدمات الإلكترونية على الإنترنت والجديد فى الإتصالات وخدمات الويب

سنكون سعداء لسماع رأيك وأفكارك

      أترك رداً

      تقييم بالعربي - تقييم دوت نت
      تقييم بالعربي - تقييم دوت نت